“حماة الوطن” يجدد رفضه الممارسات السويدية بالسماح لحرق المصحف الشريف





جدد حزب حماة الوطن، برئاسة الفريق جلال الهريدي، رفضه استمرار استفزاز مشاعر المسلمين حول العالم، بعد سماح السلطات السويدية بحرق نسخة من المصحف الشريف تحت ذريعة حرية الرأي والتعبير.


 


وقال الحزب فى بيان له اليوم، إن إصرار السلطات السويدية على منح الموافقة لبعض المتشددين لحرق كتاب الله الكريم يثير مشاعر المسلمين، ويمثل دعما للإرهاب والتطرف، ويتنافى تماما مع حرية الرأي والتعبير الذي تتشدق به هذه المجتمعات.


 


وفى سياق متصل، دعا حزب الجيل الديمقراطى حكومات الدول العربية والإسلامية إلى سحب سفرائهم من دولة السويد العنصرية وطرد سفراء السويد من الدول العربية والإسلامية كما دعا «الجيل» الشعوب العربية الى مقاطعة المنتجات السويدية ردا على الممارسات الاستفزازية المتكررة  للحكومة السويدية في حق المقدسات الإسلامية تحت شعار “حرية الرأى و التعبير” الزائف، لافتاً إلى أن ممارساتها تنتهك حقوق الإنسان المسلم وضد معتقداته الدينية.


 


ونوه إلى أن ما تقوم هو به السلطات السويدية ضد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ التسامح والحريات وحرية المعتقدات، مؤكداً أهمية اتخاذ مواقف موحدة وجادة تجاه سياسات السويد العنصرية والمعادية للإسلام والمسلمين، والاستمرار فى مقاطعة المنتجات السويدية وقطع العلاقات معها ، موضحاً بأنها ودول الغرب لا تفهم إلا لغة المال والمصالح المادية.


 



رابط المصدر

محمد حسن

التعليقات معطلة.