فوز مركز الحد من المخاطر بجامعة القاهرة بتمويل مشروع التخفيف من تغيرات المناخ





أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، فوز مركز الحد من المخاطر والدراسات والبحوث البيئية بالجامعة، بتمويل قدره 35 ألف جنيه إسترلينى من المجلس الثقافى البريطانى فى المشروع البحثى المقدم للتخفيف من تغيرات المناخ، والذى تتعاون فيه جامعة القاهرة مع جامعة لانكستر من أجل استبدال الوقود الأحفورى بالوقود الحيوى كمبادرة للتحكم فى حالات الطواريء المناخية.


 

وأوضح الدكتور محمد الخشت، أن المشروع البحثى يهدف إلى نشر الوعى بأهمية الوقود الحيوى للحد من تغير المناخ، والتخفيف من آثاره، ويزيد وعى الباحثين والطلاب حول أسباب أزمة تغير المناخ وتأثيراتها على البيئة وما يترتب عليه من حدوث فيضانات وجفاف ومجاعات، وحرق الغابات، مشيرًا إلى أن هذا المشروع سيساهم فى تقديم حلول بديلة لتقليل التأثيرات الضارة لتغيرات المناخ، ويقدم طرقا مبتكرة لإنتاج مصادر للطاقة النظيفة.


 


من جانبه، قال الدكتور محمد سامى عبد الصادق نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إن هذا المشروع سيحفز المستثمرين سواء من القطاع الخاص أو الخارج، على تنفيذ الدراسات المثمرة بطريقة تجارية مما يساهم فى زيادة التنمية الاقتصادية، مؤكدًا أن التعاون بين جامعة القاهرة وجامعة لانكستر يمثل فرصة كبيرة لنقل المعرفة وبناء القدرات ويقدم منتجات مبتكرة صديقة للبيئة كما يقدم طرقا جديدة للتخلص من النفايات الضارة.


 


من جانبها، قالت الدكتورة فاطمة الزهراء حنفى مديرة مركز الحد من المخاطر والدراسات والبحوث البيئية بجامعة القاهرة، إن المشروع البحثى سيخلق فرصًا جديدة فى السوق المصرية لإنتاج الوقود الحيوى التجارى والذى يساهم بدوره فى خلق الوظائف الجديدة ويعزز التنمية الريفية، ويولد ثروة فى الاقتصاد الحيوى المصرى المتنامي، مشيرة إلى أنه متوقع أن يتزايد الطلب على الوقود الحيوى خلال العشر سنوات القادمة مما يؤدى إلى تعزيز القدرة التنافسية العالمية المصرية فى هذا الإطار.


 


 



Source link

التعليقات معطلة.