وزيرة البيئة: دمج المجتمعات المحلية بالمحميات للحفاظ على التراث البيئى والثقافى




شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، من خلال كلمة مسجلة فى الجلسة، التى عقدتها جمعية الأمم المتحدة للبيئة على هامش اجتماعات الشق الثانى للدورة الخامسة للجمعية بنيروبى بكينيا، حول طرق ربط ودمج الطبيعة بالتعليم.


 


وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، خلال الجلسة على أهمية دمج المفاهيم البيئية،  وخاصة المتعلقة بالتغيرات المناخية داخل المواد والمناهج التعليمية، موضحةً أن مصر اتخذت هذه الخطوة الهامة منذ حوالى 3 سنوات، وجرى دمج المفاهيم البيئية داخل المناهج المصرية للتعليم الأساسى فى مصر، وذلك بهدف رفع الوعى البيئى للطلاب وخاصة من سن 6 أعوام حتى 12، مما يساهم فى تغيير السلوكيات السلبية نحو البيئة والاتجاه نحو السلوكيات الإيجابية، وهذا يعمل على خلق جيل واعٍ قادر على حماية البيئة.


 


وأشارت وزيرة البيئة خلال كلمتها إلى قيام مصر بدمج المجتمعات المحلية داخل محمياتهم الطبيعية مما ساهم فى جعلهم حراسا للطبيعة داخل محمياتهم، بحيث يساهمون فى الحفاظ عليها وعلى تراثهم الثقافى، وفى الوقت نفسه حقق دخلاً أقتصادياً لهم من خلال بيع وتسويق منتجاتهم المحلية داخل محمياتهم التى يعيشون فيها، وهى خطوة هامة ساهمت فى خلق فرص عمل لهؤلاء السكان وخاصة السيدات، كما ساهم فى تنشيط السياحة البيئية فى تلك المناطق.



Source link

التعليقات معطلة.