اعرف مصير شخصين زورا وروجا شهادات لقاح كورونا فى منطقة الخليفة بالقاهرة





أكدت معلومات وتحريات قسم شرطة الخليفة بمديرية أمن القاهرة، قيام شخصين أحدهما “له معلومات جنائية”، ومقيمان بدائرة القسم بمزاولة نشاط إجرامى تخصص فى تزوير شهادات لقاح فيروس كورونا وترويجها على عملائهما، مقابل مبالغ مالية، متخذين من الشقة محل سكن أحدهما بدائرة القسم مكاناً لمزاولة نشاطهما الإجرامي.


عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطهما حال تواجدهما بالشقة المشار إليها، وعثر بحوزتهما على (خاتم تقرأ بصمته إحدى الجهات الحكومية – عدد من بطاقات تلقى لقاح فيروس كورونا “مزورة” – مبلغ مالي –2 هاتف محمول) كما تم ضبط السيارة (ملك شقيق أحد المتهمان) حال توقفها أسفل العقار محل الضبط، وبمواجهتهما بالتحريات وما أسفر عنه الضبط أقرا بارتكابهما الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.


 

وفى السطور التالية، نرصد العقوبة التى ينتظرها المتهمين:


يعاقب مرتكب جريمة التزوير بالسجن والغرامة، وتكون العقوبة شديدة حال ارتكاب نفس المتهم لجريمة التزوير أكثر من مرة فى حياته.


وتعاقب المادة 211 من قانون العقوبات الموظف العام بالسجن المشدد أو السجن، إذا ارتكب أثناء تأدية وظيفته تزويراً في أحكام صادرة أو تقارير أو محاضر أو وثائق أو سجلات أو دفاتر أو غيرها من السندات والأوراق الأميرية سواء كان ذلك بوضع إمضاءات أو أختام مزورة أو بتغيير المحررات أو الأختام أو الإمضاءات أو بزيادة كلمات أو بوضع أسماء أو صور أشخاص آخرين مزورة.


ونصت المادة 212 : كل شخص ليس من أرباب الوظائف العمومية وارتكب تزويراً مما هو مبين في المادة السابقة يعاقب بالسجن المشدد أو بالسجن مدة أكثرها عشر سنوات.


كما نصت المادة 213 : يعاقب بالسجن المشدد أو بالسجن كل موظف في مصلحة عمومية أو محكمة غير بقصد التزويرموضوع السندات أو أحوالها في حال تحريرها المختص بوظيفته سواء كان ذلك بتغيير إقرار أولي الشأن الذي كان الغرض من تحرير تلك السندات إدراجه بها أو بجعله واقعة مزورة في صورة واقعة صحيحة مع علمه بتزويرها أو بجعله واقعة غير معترف بها في صورة واقعة معترف بها.


ونصت المادة 214 : كل من استعمل الأوراق المزورة المذكورة في المواد الثلاث السابقة وهو يعلم بتزويرها يعاقب بالسجن المشدد أو بالسجن من 3 إلى 10 سنوات.



Source link

التعليقات معطلة.