تعرف على الأسرات الجامعية فى أسقفية الشباب بالكنيسة الأرثوذكسية





بدأت الأسرات الجامعية في الكنيسة الأرثوذكسية تحت رعاية الأنبا شنودة أسقف التعليم، وإشراف الدكتور شفيق عبد الملك رائد الأسرات فى الخمسينات بأسرة لوقى الطبية، وبولس الرسول التجارية، وإستفانوس الطبية وحظيت الأسرات الجامعية برعاية خاصة من نيافة الأنبا شنودة، وذلك برعاية برامجها الروحية والثقافية والاجتماعية، ولقائه بالأمناء ولقاءات أخرى بالشباب، وإقامة حفل للخريجين كل عام.


وتعتبر الأسر الجامعية واحدة من رسالات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بين شباب الجامعات والمعاهد وهى تتبع لأسقفية الشباب ببطريركية الأقباط الأرثوذكس وتخضع لإشرافها، ويطلق اسم من أسماء القديسين على كل أسرة، بالاشتراك مع الأمانة العامة للأسرات لعدم تكرار الاسم.


ومن الممكن أن يكون للأسرة فرع آخر تحت نفس الاسم، وتتبع أمانة الأسرة الأم، فلكل أسرة مجلس خدام خاص بها بأتى تفصيله فيما بعد.


وتحرص الأسرة على اختيار أب روحى لها يرعى أبناءها روحياً لتنمية العلاقة بين أفرادها والكنيسة.


 

أهداف وفكرة الأسرات الجامعية:


1بث الوعى الروحى وتنمية الوعى الثقافى والإجتماعى وروح المشاركة.


2تنشئة الشخصية المسيحية المتكاملة لخدمة الكنيسة والوطن.


3تأصيل حياة الكنيسة والصلاة والكتاب المقدس والأسرار المقدسة.


4الاهتمام بالطلاب المغتربين من المحافظات المختلفة.


5القيادة فى الأسرة جماعية من خلال مجلس الأسرة ومجموعة الخدام.


 

الأنشطة التى تقوم بها الأسرات:


1اللقاءات


2المؤتمرات


3المهرجانات


4الدورات التدريبية


 



Source link

التعليقات معطلة.