تعرف على دير الأمير تادرس الشاطبى فى حارة الروم بالقاهرة





يعتبر دير الأمير تادرس الشاطبى أحد الأديرة الأثرية فى الكنيسة الأرثوذكسية، حيث يقع فى القاهرة الفاطمية، بالقرب من شارع الأزهر، وحدود الدير حاليًا بعد التوسع حيث يحده من الجهة الشرقية شارع حيضان الموصلى، ومن الجهة الغربية كنيسة العذراء المغيثة، ويحده من الجهة البحرية شارع حوش آدم ومن الجهة القبلية شارع حارة الروم وهو متفرع من شارع الغورية بالأزهر.


 


ويعد دير الأمير تادرس بحارة الروم أحد خمسة أديرة عامرة بالراهبات وموجودة بالقاهرة.


وأما عن نشأة الدير فبدراسة المخطوطات وجد أن دير الأمير تادرس نشأ قبل القرن العاشر الميلادى.


ونقل مقر البطريركية من حارة زويلة لحارة الروم، وكثُرت أخبار حارة الروم فى القرنين السابع عشر والثامن عشر الميادى، حيث كانت مركزًا لنشاط كنسى كبير بفضل نقل قلاية البطريركية من حارة زويلة إلى حارة الروم وذلك فى عام 1660م حتى عام 1799م، فقد سكن بهذه الحارة سبعة من الآباء البطاركة.


 


كنائس الدير


كنيسة الشهيد العظيم الأمير تادرس الشطبى


تقع هذه الكنيسة على يمين الداخل من بوابة الدير الرئيسية وتعد أول و أكبر كنيسة بالدير، قام بافتتاحها قداسة البابا كيرلس السادس، وتم تدشينها فى اليوم التالى بيد الأنبا كيرلس مطران البلينا يوم الأحد 26 بابة 1678ش – 5 نوفمبر 1961م.


وتم إنشاء مزار للشهيد العظيم الأمير تادرس بجوار الكنيسة، يضم رفاته فى مقصورة خاصة وأيقونة أثرية له برسم الفنان أنسطاسى الرومى من القرن التاسع عشر، كما يضم المزار 4 أيقونات أثرية من القرن التاسع عشر، قُدِمَت نذورًا للدير إثر معجزة شفاء طفلة سورية من الشلل بشفاعة الشهيد الأمير تادرس.


 


كما تم إنشاء خمس كنائس بالدير في السنوات الأخيرة


كنيسة الملاك ميخائيل والأنبا أنطونيوس 1992م


كنيسة القديس أبو نفر السائح 2002م


كنيسة الشهيد أبو فام الجندى 2013م


كنيسة الشهيد الأمير تادرس المشرقى 2013م


كنيسة القديس مارجرجس والقديس أبو نفر السائح 2015م.



Source link

محمد حسن

التعليقات معطلة.