تأجيل محاكمة 8 متهمين بقتل مزارع بدلا من جاره بسبب سرقتهم ذرة شامية بالشرقية




قررت محكمة جنايات الزقازيق بمحافظة الشرقية اليوم، برئاسة المستشار سلامة جاب الله، وأمانة سر نبيل شكرى، تأجيل أولى جلسات محاكمة المتهمين بمقتل مزارع بدلا من جاره، وذلك انتقاما منه بعد أن اشتبك معهم على خلفية قيامهم بسرقة ذرة شامية من أرضه، لجلسة الثلاثاء المقبل 22 فبراير للمرافعة.


وقال ابن المجنى عليه، محمد مجدى الغنيمى لـ”اليوم السابع” إن الواقعة حدثت يوم 22 أغسطس 2021، أثناء رى والده للأرض برفقة عمه، مضيفا أنهم تفاجئوا أثناء وجودهم بالأرض، بقيام اثنين من البلطجية بالتعدى على الأرض المجاورة لهم لسرقة الذرة منها، وعندما حاولوا منعهم عادوا لقريتهم وبعدها حضروا مرة أخرى وبرفقتهم 6 آخرين من البلطجية وبحوزتهم أسلحة بيضاء “شوم وسنج وسيوف”؛ للإعتداء على والده وعمه والإنتقام منهم.


وأشار إلى أنهم عند عودتهم لمكان الأرض لم يجدوا والده وشقيقه، فذهبوا بالقرب من طريق الترعة، وأثناء سيرهم وجدوا اثنين نائمين بجانب ماكينة المياه، فهجموا واعتدوا عليهم بضرب مبرح بالسيوف والسنج، مما تسبب فى وفاة والده نتيجة تهتك ونزيف حاد فى المخ، وإصابة عمه الذى استطاع أن يقاومهم، وينجوا بعد تلقيه العلاج اللازم، مضيفا أن فى اليوم التالى للواقعة توفت والدته حزنا على فراق والده.


وقال شوكت العشري، محامى المجنى عليه، وكيل نقابة المحامين بالشرقية، إن الحادثة جريمة شنعاء، تقشعر لها الأبدان، تجرد فيها المتهمون من كل معانى الإنسانية وقاموا بالتعدى على أناس وقتلهم وسط أرضه، مضيفا أن هذه الجريمة كاملة وثابتة بكل أركانها بالنسبة للقتل العمد والقصد الجنائي، فهى جريمة قتل عند مع استعراض قوى وترويح بالعنف بالنسبة للمجنى عليهم، وشروع فى قتل المجنى عليه الثاني.


وأشار إلى أنهم يثقون فى حكم المحكمة والقضاء العادل فى تحقيقهم للعدالة المنجزة فى حق هؤلاء المتهمين، حيث ارتكبوا مع سبق الإصرار والترصد قتل المجنى عليه  الأول، والشروع فى قتل المجنى عليه الثاني، مضيفا أن تلك الجريمة عقبتها إزهاق روح أم وهى زوجة المجنى عليه الأول حيث تعرضت لصدمة بعد سماع خبر قتل ووفاة زوجها مما تسبب فى وفاتها، وجميعها جرائم متعاقبة.  


جدير بالذكر أن اللواء محمد والي، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ بمقتل مزارع، مُقيم بقرية شوبك بسطة، التابعة لدائرة مركز الزقازيق؛ متأثرًا بإصابة بالغة بالرأس، وإصابة شقيقه بجروح بأنحاء متفرقة فى الجسد.


وبالانتقال وسؤال أسرة المجنى عليه، اتهموا أشخاص خارجين عن القانون، مجهولى الهوية، بالاعتداء على المجنى عليه وشقيقه، فيما توفيت زوجة المجنى عليه، حزنًا على مقتل زوجها.


تم تشكيل فريق بحث جنائى من ضباط مباحث مركز شرطة الزقازيق، برئاسة الرائد محمد صديقى، رئيس مباحث المركز ومعاونيه بالتنسيق مع فرع الأمن العام، وبإشراف اللواء عمرو رءوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد  أن وراء ارتكاب الواقعة 8 أشخاص، من عزبة حسن أغا المجاورة لقرية شوبك بسطة.


وتبين من التحريات قيام شابين بسرقة كيزان الذرة الخضراء من أرض ملك جار المجنى عليه، فقام بنهرهما وتعدى عليهما بالضرب  لتعمدهما نزول محصول الذرة وسرقته منذ أكثر من شهر، فقرر الشابين الإنتقام فعاد بعد ساعات من الواقعة بعد استعانتهم ب 6 آخرين من أصدقائهما، معدين معهم الأسلحة البيضاء والشوم، وبمجرد نزولهم الارض شاهدوا شخصان مفترشان  الأرض قبل أن يغلبهما النعاس من شدة التعب من رى محصول الأرز المجاور لمحصول الذرة للشخص المعتدى على الشابين فقاموا بالهجوم عليهما أثناء النوم مما أسفر عن مقتل “مجدى غ” 63 عاما مزارع وإصابة شقيقه إصابات بالغة تم على أثرها نقله للمستشفى.


وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبطهم وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق، و قررت بإشراف  المستشار محمد الجمل، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، احالتهم للمحاكمة.  


 

0
 


المجني عليه



Source link

محمد حسن

التعليقات معطلة.