صرخات مواطن: سافرت لأوفر متطلبات زوجتى وعدت بعد 3 سنوات فطلبت الطلاق





“بعد الزواج بـ 13 شهر قررت قبول الفرصة التي منحها لي أحد الأصدقاء بالسفر بأحدي الدول العربية للالتحاق بفرع الشركة هناك، بعد أن يئست من المقارنات التي داومت زوجتي علي عقدها بيني وأصدقائها، وقررت أن أوفر لها ما تتمناه حتي ترضي عني وأعيش برفقتها وطفلي في استقرار، وأصبحت أعود كل 6 شهر أجازة خلال الـ 3 سنوات التي قضيتها في الغربة، وأرسل لها ما أتقاضاه كاملاً ليصل إجمالي المبلغ التي حصلت عليها لـ مليون و600 ألف، لاكتشف الصدمة الكبرى في أخر أجازة قيامها باللجوء لمحكمة الأسرة لطلب تطليقي للهجر”.


كلمات جاءت على لسان أحد الأزواج أثناء إقامته دعوي نشوز ضد زوجته بمحكمة الأسرة بالجيزة، وطالب فيها بإسقاط حقوقها الشرعية المسجلة بعقد الزواج بعد خروجها عن طاعته.


وأشار الزوج بدعواه أمام محكمة الأسرة:” زوجتي أعلنت نيتها أمام بعض من صديقاتها وتم إبلاغي بذلك من أحد الأصدقاء المشتركين ولكني لم أصدق أنها من الممكن أن تغدر بي بعد كل التضحيات التي قمت بها من أجلها، وما وفرته لها من مستوى اجتماعي كانت دائماً ما تحلم به، وتفتعل الشجار من أجل الحصول عليه، لأعيش في جحيم بسببها بعد أن فضحتني أمام عائلتي وأقاربنا وأصدقائي ورفضت رد حقوقي المهدرة التي استولت عليها بالغش والخداع والتدليس”.


وتابع الزوج:” حتي منزل الزوجية استولت عليه، ورفضت التواصل معي وتمكيني من رؤية طفلي، واستولت علي متعلقاتي الخاصة ورفضت ردها، دمرت حياتى، وقررت التخلص مني وأعلنت أنها ستتزوج بشخص غيرى حال الحصول على حكم بالطلاق”.


وأضاف :” تعدت علي بالضرب المبرح والتهديد برفقة شقيقها عندما حاولت الدخول لشقتي، وغدرت بي ونست حبي لها ووقوفي بجوارها وعائلتها التى كانت تعانى من ظروف مادية صعبة، ولاحقتني بتهم نالت من سمعتى”.


يذكر أن القانون حدد شروط للحكم بأن تصبح الزوجة ناشز، وذلك إذا امتنعت الزوجة دون سبب مبرر عن طاعة زوجها، وإذا لم تتعرض الزوجة على إنذار الطاعة خلال 30 يوم، عدم إقامتها دعوى الطلاق أو الخلع، أن لا تثبت أن بيت الطاعة غير ملائم وبعيد عن الآدمية أو مشترك مع أم الزوج أو شقيق الزوج.



Source link

محمد حسن

التعليقات معطلة.