النائب علاء عابد ينهى خصومة ثأرية بين عائلتى أبو شورى وأبو عطية بمركز الصف




أنهي النائب علاء عابد رئيس لجنة النقل والمواصلات، ونائب رئيس حزب مستقبل وطن، الخصومة الثأرية بين بين عائلتي أبو شوري، وأبو عطية بمركز الصف بمحافظة الجيزة. 


 


وعقدت اليوم الجمعة الجلسة العرفية فى ديوان النائب علاء عابد بقرية عرب الحصار بمركز الصف بمحافظة الجيزة ، لإنهاء الخصومة الثأرية بين بين عائلتي أبو شوري،  وأبو عطية بمركز الصف.


 


بحضور عدد من أعضاء مجلس النواب ومجلس الشيوخ بمحافظة الجيزة حيث حضر ، النائب  اللواء صلاح ابوهميله  رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الشعب الجمهوري ، والنائب أحمد سعد، نادر الخبيري ، والنائب محمود الضبع ، والنائب عمرو عكاشه، والنائب عيد حماد ، والنائب  خالد تامر طايع ، والنائب محمد الحسيني ، والنائب محمود هشام توشكي ، والنائب حسام مندوه الحسيني، والنائب عمر زايد، والنائب عادل ناصر، والنائب فتحي فرج، والنائب  حسام عاشور، والنائب حازم عويان، والنائب زكي عباس، والنائب محمد رشاد البرتقالي، والنائب وليد المليجي، والنائبة أسماء سعد الجمال.


 


وأيضا بحضور قيادات مديرية أمن الجيزة ومأمور مركز شرطة الصف  ومباحث مركز شرطة الصف ، ولفيف من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية، والعمد والمشايخ والأهالي.


 


وأعرب النائب علاء عابد ،  عن السعادة الكبيرة كونه أبن من أبناء مركز ومدينة الصف جيزة  وحمد الله كثيرا على أنة يوجد بالأمة عقلاء يسعون لمثل هذا الصلح ،وأن من يقدر على العفو ويعفو فهو خير له  ،كما تعلمن من الدين الحنيف ،ويعطيه الله عن ذلك أجرا كبيرا ، داعيا من الله أن يتقبل منا الخير ويوفق الجميع إلى ما في صالح البلاد .


 


 


كما رحب النائب علاء عابد بالمشاركين والحضور لإنهاء هذه الخصومة الثأرية ، والحاضرين من العائلتين ،مؤكدا على أهمية الأمن والأمان بين الناس ففي غياب الأمن والأمان تسير الأمور فى غير مجراها .


 


وأكد  عابد ، على أهمية انتزاع الحقد من بين الناس وحفظ السلام والابتعاد عن مغريات الشيطان التي تؤدى بالكبير والصغير إلى التهلكة ،وان كل من الطرفان فى تلك الظروف التي يسولها الشيطان فى خسارة كبيرة فلا فائدة تعود على الغالب او المغلوب ، فمنهم من يسجن ومنهم من يموت ، ولكن تحكيم العقل الذي هو نعمة من عند المولى جلا في علاه واجب اساسى .


 


وأوضح أن القوة بين الناس تحمل ثقافة مغلوطة ولابد من تصحيح تلك المفاهيم بين الناس ،حيث لا تكون القوة بأمتلاك الأكثرية والسلاح وإحداث المشكلات والتعدي على القانون ،لأنة يمكن لطفل صغير أن يمتلك سلاحا يردئ به كثير من القتلى ولكن ما العاقبة ،وأوضح أن القوة في امتلاك النفس عن الغضب كما قال المصطفى “ص” “أنما القوى من يملك نفسه عند الغضب ” ويجب على كل إنسان أن يكبح جماح نفسه ويسيطر عليها ويحكم عقلة،وان يترك القصاص للقانون الذي يحكم البلاد ولا يستخدم نفسه كقاضي ليأخذ حقه من الغير.

25f1c7fe-8abd-48c4-891c-f7042aa16034
 
90f777e1-788b-4403-8c7d-2af8caee9362
 


 



Source link

محمد حسن

التعليقات معطلة.