الزراعة: الفدان من الأراضى القديمة معطاء أكثر من الجديدة من 10 إلى 15 مرة




قال الدكتور عباس الشناوى نائب وزير الزراعة للتخطيط والمتابعة، إنه بالنسبة للتعديات على الأراضى الزراعية، نعلم جميعا أن فى الثلاث أو أربع سنوات الماضية، كان هناك تحذيرات بعدم التعدى على الأراضى الزراعية، وكان هناك الكثير من موجات الردع منذ عام 2019، ونرى ما تنفقه الدولة المصرية على الأراضى الجديدة واستصلاح أراضى أخرى، وأن الأراضى القديمة معطاءة بشكل كبير، وان العطاء الخاص بكل فدان من الأراضى الطينية القديمة يعادل أكثر من 10 إلى 15 فدان من الأراضى الجديدة. 


 


وأضاف نائب وزير الزراعة للتخطيط والمتابعة، خلال مداخلة هاتفية، اليومن الخميس، على برنامج يحدث فى مصر، والذى يقدمه الإعلامى شريف عامر، أن الأراضى الجديدة يسمونها “أراضى مغسولة” أي فقيرة جدا فى المادة الغذائية، وتحتاج إلى دراسات كثيرة جدا، ومستوى تجدد المياه إذا كانت مياه جوفية متجددة أو غير متجددة، الملوحة الخاصة بها، وطبقات الأرض، والمحاصيل الموجودة فيها، تأخذ معاناة كبيرة حتى يتم إصلاح فدان واحد فى الأراضى الصحراوية، ويكلف الدولة أكثر من 250 إلى 300 ألف جنيه. 


 


وأوضح الدكتور عباس الشناوى نائب وزير الزراعة للتخطيط والمتابعة، أن الأراضى القديمة أراضى معطاءة يتم زراعتها مرتين أو ثلاث مرات فى العام الواحد، لذلك كان يجب أن تكون هناك وقفة جادة مع كل من تسول له نفسه فى التعدى على الأراضى الزراعية.



Source link

محمد حسن

التعليقات معطلة.