الكنيسة الإنجيلية تحيى ذكرى رحيل مؤسسها مارتن لوثر





تُحيى الكنيسة الإنجيلية فى 18 فبراير الجارى ذكرى رحيل مؤسسها “مارتن لوثر”، والذى ولد 10 نوفمبر 1483 بمدينة أيسلبن، وهو راهب ألمانى وقسيس، وأستاذ للاهوت، ومُطلق عصر الإصلاح فى أوروبا، بعد اعتراضه على صكوك الغفران، وخلال التقرير التالى ننشر أبرز المعلومات عن مارتن لوثر..


 


وُلد مارتن لوثر فى 10 نوفمبر عام 1483 فى مدينة إيسليبن فى مقاطعة ساكسونيا فى ألمانيا، لوالديه الفلاحين هانز ومارجريت.


 


وبعمر الرابعة عشر انتقل مارتن لوثر إلى ماجدبورج ليكمل دراسته، وعاد إلى مسقط رأسه فى عام 1498 ليدرس البلاغة ، وفى عام 1501 دخل مارتن لوثر جامعة إيرفورت ليتخرج منها حاملاً إجازة في المنطق والبلاغة‪.‬


 


وشهد حياة مارتن لوثر تحولاً جذرياً فى تموز عام 1505، حيث علق فى عاصفة رعدية مرعبة خاف منها على حياته، فدعى القديسة آن أن تنقذه مقابل أن يتحول إلى راهب، وبالفعل فقد نجى مارتن لوثر من العاصفة، وقرر المحافظة على وعده رغم خيبة الأمل الكبيرة التى أصابت والده‪.‬


 


ولم تكن سنوات لوثر الأولى كراهب سهلة، حيث لم يجد الطريق الذي كان يتخيله، فى عمر 27 حصل مارتن لوثر على فرصة لزيارة روما وحضور مؤتمر للكنيسة الكاثوليكية، لكنه عاد منه أكثر ضياعاً وأقل حماساً بعد ما رأى من الفساد وغياب المنطق والعقل فى صفوف الكنيسة الكاثوليكية‪.‬


 


وعاد لوثر إلى ألمانيا ليسجل في جامعة ويتينبرج فى محاولة لتهدئة الاضطراب الروحى الذى يعيشه، وبرع فى دراسة اللاهوت ونجح فى الحصول على الدكتوراه وأصبح أستاذاً فى اللاهوت فى الجامعة‪.‬


 


ومنذ تلك الفترة بدأ يجد طريقه من خلال دراسة الكتاب المقدس وتحضير المحاضرات، وكان من أكثر ما أثر فيه عندما قرأ الترنيمة التى تصف بكاء المسيح طلباً للرحمة على الصليب، حيث وجد فيها تشابهاً لعدم يقين لوثر مما تعلمه عن الله والدين‪.‬


 


وبعد عامين، وخلال تحضيره لإحدى المحاضرات قرأ عبارة “العدالة ستحيى بالإيمان”، وبعد تمعن في هذه العبارة لفترة من الوقت، أدرك أن الطريق للخلاص الروحي ليس بالخوف من الله والدين والعقاب، بل من خلال الإيمان وحده يمكن الوصول إلى الخلاص، هذا الاستنتاج فتح الطريق نحو إصلاح الكنيسة وغيَّر حياة مارتن لوثر‪.‬


 


وبعد أن نشر مارتن لوثر95‪ Theses ‬ تابع تدريسه في جامعة ويتنبرج، وفى عام 1519، أعلن بشكل علني بأن الإنجيل لا يعطي البابا الحق الحصري لتفسيره مهاجماً بذلك مباشرة السلطة البابوية‪.‬


 


ولم يتراجع البابا بل أصدر عام 1520 تحذيراً أخيراً لمارتن لوثر مهدداً إياه بالحرمان الكنسي، أحرق مارتن لوثر رسالة التهديد في عام 1520، ليصدر البابا أمره في عام 1521 بحرمان وطرد مارتن لوثر من الكنيسة الكاثوليكية‪.‬


 


وفى عام 1521 استُدعي مارتن لوثر ليُساءل فى قضيته، ومجدداً رفض مارتن لوثر التراجع مطالباً برؤية أي نص ديني يعاكس طرحه، وهو ما لم يوجد، فى  عام 1521 تمت إدانة مارتن لوثر بالهرطقة، وأصبح مطلوباً للسلطات، فساعده أصدقاؤه على التخفى فى قلعة وارتبورج، حيث ترجم العهد الجديد للغة الألمانية ليتسنى للفقراء قراءة الكتاب المقدس‪.‬


 


وعاد مارتن لوثر إلى مسقط رأسه ليبدأ بتأسيس كنيسة ومذهب جديد حمل اسمه: اللوثرية وانضم له العديد من الناس من بينهم أمراء ألمان، وفي عام 1524 عندما اندلعت ثورة الفلاحين، وقف لوثر في صف الإقطاعيين ليضمن استمرار كنيسته وهو ما حصل بعد أن تم إخماد الثورة بوحشية‪.‬



Source link

محمد حسن

التعليقات معطلة.