وزارة الإنتاج الحربى تفتتح وحدة للتصنيع الذكي بمركز التميز العلمي.. صور





في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه وزارة الإنتاج الحربى للتصنيع الرقمي، وتطبيق مفاهيم الثورة الصناعية الرابعة على خطوط الإنتاج بالشركات والوحدات التابعة لها، قام المهندس محمد أحمد مرسى وزير الدولة للإنتاج الحربى، يرافقه المهندس محمد محمد صلاح الدين مصطفى نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربى والعضو المنتدب، وعدد من قيادات الوزارة بتفقد “مركز التميز العلمى والتكنولوجى” التابع للوزارة.


 


فى بداية الجولة التفقدية، قام الوزير “مرسى” بالاطلاع على عرض تقديمى عن أبرز أنشطة المركز، خاصة تلك الأنشطة المعنية بتطبيق مفاهيم الثورة الصناعية الرابعة، وكان أبرزها مشروع إنشاء نموذج لمصنع ذكى بـ”مركز التميز العلمى والتكنولوجى”، حيث تم استعراض الموقف التنفيذى لتركيب وتسكين كافة مكونات المصنع الذكى، والذى تم التركيز فى إنشائه على إنتاج قوالب السيليكون اللازمة لصب المنتجات النهائية ببعض المواد الخام البلاستيكية أو صب نموذج الشمع لأى منتج معدنى مع إمكانية إستخدام قوالب صب السيليكون كمرحلة وسيطة لإنتاج القوالب لتلبية بعض من متطلبات تصنيع واستخدام هذه التقنيات لأغراض التطوير والبحث والتدريب على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ، كما يتم العمل حاليا على ربط ” المصنع الذكى ” بكافة مصانع ” الإنتاج الحربى ” من خلال الشبكة الأفتراضية للإنتاج الحربى ليكون مثال يحتذى به بكافة قطاعات الدولة.  


 


وخلال الجولة قام وزير الدولة للإنتاج الحربي بإفتتاح وحدة تصنيع ذكي (مصنع ذكي) والتي تستهدف تطبيق الثورة الصناعية الرابعة في التصنيع عن طريق تطبيق تكنولوجيا الهندسة العكسية والطباعة ثلاثية الأبعاد 3D Printing وبرامج التصميم والمحاكاة الهندسية والواقع الافتراضي المعزز VR.


 


وأشار “وزير الدولة للإنتاج الحربى”، إلى أن السنوات الأخيرة شهدت تطوراً هائلاً فى التكنولوجيات الرقمية وأساليب التكامل فيما بينها من ناحية وبينها وبين الآلة من ناحية أخرى، مما أدى إلى ظهور فرص واسعة لتحقيق تحول رقمى شامل فى الأصول المادية والعمليات الصناعية والخدمات وكافة الأنظمة المرتبطة بها وهو ما يعرف باسم الثورة الصناعية الرابعة، مضيفاً أنه أصبح جلياً الإهتمام البالغ الذي توليه الدولة لتطبيق تكنولوجيات وفرضيات تلك الثورة التكنولوجية والصناعية الجديدة فى مصر، وتابع أنه من هذا المنطلق كان توجه وزارة الإنتاج الحربي نحو أهمية التعاون والتكامل مع جميع مؤسسات الدولة في ضوء توجيهات القيادة السياسية للعمل على إستيعاب تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بالقطاعات الصناعية المختلفة وتحقيق معدلات عالية للتحول الرقمي للعمليات الإنتاجية والصناعية والخدمات المرتبطة .


 


وأكد الوزير “مرسى” على أنه لوزارة الإنتاج الحربي دوراً رئيسياً فى الجهود الرامية لتنمية الصناعات الرقمية، وتهيئة المناخ للثورة الصناعية الرابعة فى مصر من خلال ترأسها للجنة تنمية الصناعات الرقمية المشكلة ضمن القرار الجمهوري رقم 501 لسنة 2017 والتى تضم فى عضويتها وزارات (الدفاع، التعليم العالى والبحث العلمى، الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، التجارة والصناعة، التموين والتجارة الداخلية)، مشيراً إلى أن اللجنة قدمت العديد من المقترحات والدراسات وخطط التنفيذ لمشروعات استرشادية فى مجال رقمنة الصناعة ، وخلال الجولة تفقد أيضا ” وزير الدولة للإنتاج الحربى ” عدد من المعامل البحثية التى يضمها المركز وحث العاملين خلال الجولة على بذل المزيد من الجهد لرفعة شأن الإنتاج الحربي والوطن ككل.


 


ومن جانبه أكد المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة محمد عيد بكر على حرص الوزارة على تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين تكنولوجيا التحول الرقمي وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة وفقًا لمعايير الجودة العالمية، موضحًا أن وزارة الإنتاج الحربي تضع كل إمكانياتها البحثية والفنية والتكنولوجية لتحقيق الريادة ونقل وتوطين التكنولوجيا في مجال التطبيقات الذكية والأنظمة الرقمية بما يخدم رؤية مصر المستقبلية.


 


الجدير بالذكر أن  ” وزارة الإنتاج الحربي ” اطلقت “المبادرة القومية لإعداد كوادر رقمنة الصناعة” بالتعاون مع “جنرال إلكتريك الرقمية” و”أيقن للتكنولوجيا الرقمية” خلال شهر يونيو 2021 والتى تهدف إلى تدريب عدد (1000) مهندس مصري على تقنيات رقمنة الصناعة من خلال مناهج تدريب شركة جنرال إلكتريك العالمية بهدف التمهيد والتجهيز لبيئة العمل الصناعية المصرية لتطبيق مفاهيم وأساليب الثورة الصناعية الرابعة.


 


 



Source link

نسخ الرابط

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.