شاهد بقضية “الآثار الكبرى”: علاء حسانين أعد مقبرة لإخفاء متحصلات التنقيب





استمعت محكمة الجنايات المنعقدة بمحكمة شمال القاهرة، لأقوال شاهد الإثبات الأول، والذى قال إن التحريات أثبتت تورط علاء حسانين فى نشاط غير مشروع بالاتجار فى الآثار، فى عدة مناطق، ومن بينها منطقة عزبة خير الله، وقيامه بعمليات حفر وتنقيب خلسة فى تلك المنطقة، وإعداده مقبرة لإخفاء القطع الأثرية فى تلك المنطقة.


 


وتستكمل محكمة الجنايات، المنعقدة في محكمة شمال القاهرة الابتدائية بالعباسية، جلسات محاكمة رجل الأعمال حسن راتب، والنائب السابق علاء حسانين، و21 متهما آخرين، فى القضية المعروفة إعلاميا بــ”الآثار الكبرى”، حيث وجه لهم تهم التمويل والتنقيب والاتجار في الآثار.


 


وكانت النيابة العامة، وجهت لحسن راتب تهمة تمويل نائب الجن علاء حسانين ملايين الجنيهات وعصابته للتنقيب عن الاثار والاتجار فيها، كما وجهت لعلاء حسانين والمتهمين الآخرين، تهمة التنقيب عن الآثار داخل المحافظات المصرية والاتجار فيها وتهريبها للخارج.


كانت النيابة قررت حبس حسن راتب على ذمة التحقيقات، وطالبت بسرعة التحريات حوله، ووجهت له تهمة تمويل علاء حسانين المعروف بـ”نائب الجن” بملايين الجنيهات للتنقيب عن الآثار.


 


واجهت النيابة “راتب” باعترافات النائب السابق علاء حسانين الشهير بنائب الجن والعفاريت، وتضمنت أن راتب موله ماديا فى عمليات التنقيب عن الآثار، وكشفت تحقيقات النيابة عن تمويل بملايين الجنيهات قدمه حسن راتب لعصابة علاء حسانين وشقيقه فى التنقيب عن الآثار، وهو ما أكدته اعترافات شقيق علاء حسانين عن تورط رجل الأعمال حسن راتب فى دفع ملايين الجنيهات للبحث عن الآثار.


وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على رجل الأعمال حسن راتب، تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطه، بعدما كشفت التحقيقات التى تجريها سلطات التحقيق مع النائب البرلمانى السابق علاء حسانين الشهير بنائب الجن والعفاريت، أن راتب متهم بتمويل علاء حسانين ماديا فى عمليات التنقيب عن الآثار.



Source link

نسخ الرابط

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.