ممثل “الصحة” يشرح للنواب منظومة جمع الدم وصرف الأكياس والاحتياجات المطلوبة





ناقشت لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، خلال اجتماعها مساء اليوم الأربعاء، برئاسة الدكتور محمود أبو الخير، وكيل اللجنة، طلب الإحاطة المقدم من النائب إبراهيم خليفة أبو دوح، بشأن تطوير مستشفى جهينة المركزي (إحلال وتجديد) وذلك منذ عام 2014 وحتى الآن لم يتم افتتاحها.


 


وقال الدكتور خالد عبد الرحمن رئيس الإدارة المركزية للمشروعات، إنه بناء على تعليمات وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان تم إسناد أعمال تطوير مستشفى جهينة المركزي وتسليم الموقع لذات المقاول وإعطائه مهلة لمدة ثلاثة شهور لنهو الأعمال على أن يكون موعد التسليم النهائي في شهر مايو.


 


وأكدت الدكتورة كريمة حامد- مدير مديرية الشئون الصحية بسوهاج، على ما ذكره المهندس خالد عبد الرحمن، كما أفادت بأنه يتم رفع تقرير دوري أسبوعي يفيد بنسب التنفيذ والإنجاز للقائم بأعمال وزير الصحة والسكان بشأن المستشفى. 


 


وأوصت اللجنة بموافاتها برد كتابي بشأن أعمال تطوير مستشفى جهينة المركزي.


 


كما ناقشت اللجنة طلب إحاطة مقدم من النائب نشأت فؤاد عباس، بشأن تحويل مستشفى طهطا العام إلي عزل كورونا دون تجهيز بديل لاستقبال الحالات من الأمراض الأخرى، وعدم توافر الأمصال الخاصة بلدغة الثعبان والعقرب في كل الوحدات الريفية بالمحافظة، كما تم إغلاق جميع الوحدات الصحية التي يطلق عليها طب الأسرة أغلب أيام الشهر، وذلك بسبب العجز في الأطباء خاصة بعض التخصصات مثل (التخدير – الباطنة)، وقد تم افتتاح مستشفى أم دومة النموذجي من قبل المحافظ منذ شهرين بعد تطويرها وحتى الآن لا تعمل بسبب عدم وجود أطباء وعدم وصول المياه إليها، وأيضاً عدم توافر أكياس الدم للمرض بالمستشفيات أو بنك الدم مما يسبب ضرراً بالغاً للمواطنين.


 


ورد الدكتور محمود حسن مدير عام بنوك الدم، قائلا: “نعترف بوجود أزمة بشأن تجميع الدم، واحتياج الدولة المصرية من وحدات الدم ومشتقاته تصل من 3 إلى5% من تعداد السكان، ويصل التجميع الحالي إلى 1.8 مليون وحدة ويوجد نقص بحوالي 50% من احتياج الدولة نتيجة ضعف التبرع بسبب جائحة كورونا التي نمر بها منذ عامين، لذا نناشد النواب بالتنسيق مع مسئولي بنوك الدم للقيام بحملات التبرع بالدم”.


 


وشرح آلية صرف أكياس الدم بمنظومة خدمات نقل الدم القومية من ثلاثة لوائح على النحو التالي: دعم مطلق لكيس الدم من المجلس الإقليمي بمبلغ 200 جنيه فى حالة إحضار ما يثبت صلة القرابة مع المريض، دعم نصفي بمبلغ 250 جنيه خارج الدعم بمبلغ 450 جنيه وفقاً لضوابط الصرف حتى لا يتم تسريب أكياس الدم للقطاع الخاص.


 


وقالت الدكتورة كريمة حامد – مدير مديرية الشئون الصحية بسوهاج، إنه بشأن تشغيل مستشفى طهطا تم تشغيل مستشفى طهطا العام كعزل جزئي لحالات كورونا بمسار خاص لمرضى كورونا، ويتم استقبال المرضى المترددين على المستشفى بقسم الاستقبال والعيادات الخارجية وكافة أقسام المستشفى ويتم حجز المرضى بأقسام الداخلي والمبتسرين والغسيل الكلوي، كما يتم إجراء كافة العمليات الجراحية وجلسات العلاج الطبيعي والاشاعات والتحاليل.


 


وبشأن عدم توافر الامصال الخاصة بلدغة الثعبان والعقرب في كل الوحدات الريفية بالمحافظة، قالت إن كافة الأمصال متوفرة.


 


وتابعت: بشأن أكياس الدم يوجد (12) بنك دم تابعين لمستشفيات مديرية الشئون الصحية بسوهاج تعمل على مدار 24ساعة ومتوفر بها جميع الفصائل ويتم متابعتها يومياً من قبل إدارة بنوك الدم بالمديرية، وفي حالة نقص فصيلة الدم او أي مشتق من مشتقات الدم يتم التنسيق على الفور لتوفيرها من المركز الإقليمي لنقل الدم أو من أقرب بنك دم وذلك حسب البروتوكول المنظم للصرف.


 


واستكملت: بشأن مستشفى أم دومة وحدة طب أسرة تم تطويرها تطوير شامل ضمن مبادرة تطوير الريف المصري مرحلة أولي وتم افتتاحها للعمل في شهر نوفمبر وتقوم الوحدة بتقديم جميع خدمات الرعاية الصحية الأولية، وتقوم الوحدة بتقديم جميع المبادرات الرئاسية والوحدة بها جميع المرافق.



Source link

نسخ الرابط

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.