تفاصيل قبول الطعن على حكم إعدام طالب قتل ضابط في كفر الشيخمنشور بواسطة : بتاريخ : 05/12/2019



اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف أشرف نبيل، دفاع الطالب المتهم بقتل ضابط بكفر الشيخ، الأسباب التي دفعت محكمة النقض لقبول الطعن المقدم، على الحكم الصادر من محكمة الجنايات والقاضى بإعدام موكله «يونس.أ»، شنقًا حتى الموت، على خلفية اتهامه بقتل النقيب مصطفى سمير بدوى، الضابط بمرور كفر الشيخ، وتم تحديد جلسة 5 فبراير المقبل، لنظر الموضوع وإعادة المحاكمة.

وأضاف «نبيل» أن الطعن بالنقض، والذى حمل رقم«13268 لسنة 88 ق»، تضمن وجود 18 خطأ قانوني وقع فيها الحكم السابق، وهى الأخطاء التي تضمنتها أيضا مذكرة نيابة النقض.

وكشف المحامى عن اعتزامه التقدم بأدلة ومستندات قوية، خلال إعادة محاكمة الطالب أمام دائرة الجنايات الجديدة تؤكد أن توصيف الجريمة ليس قتل عمد مع سبق الإصرار الترصد وإنما «ضرب أفضى إلى موت» وهى جريمة عقوبتها أقل بكثير من عقوبة القتل العمد.

وكانت محكمة جنايات كفر الشيخ، برئاسة المستشار السيد سرحان،عاقبت الطالب بالإعدام لتورطه في قتل النقيب مصطفى سمير بدوى الضابط بمرور كفر الشيخ عقب موافقة فضيلة مفتى الجمهورية على حكم الإعدام.

وأحالت نيابة كفر الشيخ الكلية، برئاسة المستشار احمد شطا، المتهم البالغ من العمر 23 سنة، إلى محكمة الجنيات بتهمة قتل الضابط عمدا والاستيلاء على سلاحه «الميرى».

وبدأت القضية في شهر نوفمبر 2018، عندما تشاجر المتهم مع المجنى عليه بسبب سحب الأخير رخصة القيادة منه وتطور الأمر إلى تشابك بالأيدي وهنا خرجت طلقة من السلاح الميري الخاص بالنقيب مصطفى بدوي أدت لوفاته، بشارع الخليفة المأمون، وسط مدينة كفر الشيخ.

وحضر المتهم من محبسه إلى جلسة النطق بالحكم وسط مشددة، بإشراف العميد محمد عمار مدير المباحث الجنائية، واللواء أحمد صالح مساعد وزير الداخلية، مدير أمن كفر الشيح.

وشهدت الجلسة، تواجد نحو 40 من المحامين المتطوعين، مع أسرة المجنى، أبرزهم مدحت عبدالعاطي بدوي، نقيب المحامين بكفر الشيح وصلاح مقلد، عضو مجلس النقابة العامة للمحامين، وأحمد عبدالغفار، المحامي بالنقض.





رابط المصدر

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

انقر على نجمة لتقييمه!

كما وجدت هذه الخبر مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

حوادث

أخبار الحوادثحوادث كفرالشيخطالب قتل ضابط بكفرالشيخمحكمة النقض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *