زوجة: أخفيت أن أمي «راقصة» فطالبني بالتنازل عن حقوقيمنشور بواسطة : بتاريخ : 10/11/2019



اشترك لتصلك أهم الأخبار

«عندما علم أن أمى راقصة طلب منى التنازل عن كل حقوقى مقابل الطلاق».. هكذا تحدثت الفتاة العشرينية بارعة الجمال لأعضاء مكتب تسوية النزاعات الأسرية بالجيزة أثناء إقامة دعوى طلاق للضرر.

وأضافت الفتاة: «تزوجت منذ عام تقريبا من شاب ذى مكانة اجتماعية وأخلاقية وعلمية، فهو طبيب من أسرة محترمة تعرفت عليه في المستشفى الذي كان يعمل به عندما كنت في زيارة إحدى صديقاتى هناك، كان إعجابنا ببعضنا البعض متبادلا منذ اللحظة الأولى فقد حبانى الله بقدر كبير من الجمال إضافة إلى أننى درست بالجامعة الأمريكية ووالدى مهندس كرس حياته لتربيتى وشقيقى الأصغر الذي مازال طالبا جامعيا، ومرت شهور قليلة على تعارفنا وإذا به يصارحنى بحبه وأنا كذلك، ويطلب منى الزواج الذي لم أتردد لحظة في قبوله، وكذلك والدى الذي رآه زوجاً مناسباً».

وسكتت برهة قبل أن تضيف: «كان لدى سر أحتفظ به منذ سنوات، ولم أكن أدرى أنه سيكون ذات يوم سببا في هدم حياتى التي طالما حلمت بها مع شخص أحبه، فوالدتى التي أخبرت زوجى أنها توفيت وأنا صغيرة، لا تزال على قيد الحياة ولكننى لم أكن أقوى على تقبلها أنا وشقيقى ومن قبلنا والدى، فقد اختارت طريقا ليس لنا أن نرضى بالسير معها فيه، وقررت أن تعمل «راقصة» في إحدى الملاهى الليلية بعدما تزوجت والدى وأنجبتنى وشقيقى بشهور قليلة، وذلك عقب تعرفها على بعض الصديقات اللاتى دفعنها لذلك، ما دفع والدى إلى تطليقها، لتضحى بطفليها من أجل عملها الذي كانت تراه أنه الأهم».

وأضافت: «الظروف كشفت هذا السر بالصدفة لتتبدل حياتنا وتنقلب رأسا على عقب، وتبدأ الإهانات والتجاوزات في حقى، إذ اتهمنى زوجى بأننى خدعته، وزعم أننى سأكون مثل أمى منفلتة لن أقدر أبنائى ولا أعرف معنى وقيمة الحياة الزوجية، وطلب منى التنازل عن كل حقوقى الشرعية والقانونية من مؤخر ونفقة مقابل طلاقنا، وعندما رفضت متمسكة في المقام الأول به وبحبى أهاننى وأخبرنى أنه لم يعد للحب مكان بيننا وأنه لا يريد أن يكمل حياته مع ابنة راقصة تصبح ذات يوم جدة لأبنائه».

واختتمت حديثها بالقول: «قررت اللجوء للمحكمة حتى لا أضيع حقوقى، فأنا مازلت متمسكة بزوجى، ورغم ذلك لا أريد أن أخسر كل شىء حتى حقوقى التي كفلها لى الشرع والقانون، وقررت إقامة دعوى طلاق للضرر منه».





رابط المصدر

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

انقر على نجمة لتقييمه!

كما وجدت هذه الخبر مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

حوادث

تناول عن حقوقزوجةطلاقمحكمة الأسرةمشاكل زوجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *