تحذيرات: الدلافين ببحر المانش تحتوى على مستويات عالية من الزئبق الساممنشور بواسطة : بتاريخ : 14/09/2019




حذرت دراسة حديثة أجريت على الدلافين من النوع ذات الأنف القرورى من تعرضها لتلوث بمستويات خطيرة من المواد الكيميائية السامة من المبيدات والنفايات الصناعية، والتى جعلتها تحتوى على مستويات عالية من الزئبق السام.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن هذه الدلافين توجد ببحر المانش، والتى تعد واحدة من أكبر مجموعات الدلافين الساحلية فى أوروبا، حيث وجد الباحثون بداخل أنسجتها مواد كيميائية تشمل الكلور والزئبق من المعادن الثقيلة.


 


وتعد تركيزات الزئبق الموجودة في الأنسجة الجلدية لـ 82 من الدلافين البرية في القناة من بين أعلى المستويات المسجلة، حيث تصل المواد الكيميائية في طريقها إلى قمة السلسلة الغذائية ولها تأثير كارثي على خصوبة الحيوان وجهاز المناعة.


 


ويمكن اكتشاف الملوثات العضوية السامة حتى في أعماق الحياة البحرية، والتى من المفترض أنه تم حظرها فى البلدان المتقدمة في السبعينيات والثمانينيات.


 


وقال الدكتور كريشنا داس، عالم الحيوان في جامعة لييج ببلجيكا: “هذه المركبات العضوية قادرة على الذوبان في الدهون والزيوت، وتتكون من المنتجات الثانوية لمختلف العمليات الصناعية والمبيدات الحشرية”.


 



رابط المصدر

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

انقر على نجمة لتقييمه!

كما وجدت هذه الخبر مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

تكنولوجيا

الدلافينالزئبق السامتلوثمواد كيميائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *