لو بيلعب بديله.. خبيرة علاقات تكشف طرق التعامل مع الرجل الخائن


0
(0)



يوجد الكثير من الرجال الذين يمتلكون صفة الخيانة ويتمسكون بالحفاظ عليها، لعدم شعورهم بوجود أزمة حقيقية تمنعهم من فعل ذلك، خاصة أنه يوجد العديد ممن يرون بأن الرجل متعدد العلاقات هو رجل “شبح”، لديه من مقومات الجذب والرجولية ما لا يمتلكه غيره، هذه الاعتقادات المريضة استطاعت أن تحول مئات الرجال إلى خائنين، لا يرغبون فى التخلى عن هذه الصفة، ما يجعل المرأة تشعر بالقهر والحصرة أثناء تعاملها مع هذا النوع من الرجال، الذى يصعب العيش معه تحت أى ظرف، فإذا كنت امرأة تمتلك شريك حياة خاين لا يتعظ ولا يتوقف عن خيانتك، فإليك أبرز طرق التعامل معه، مقدمة من خبيرة العلاقات “مروة أحمد”.

لو بيلعب بديله.. خبيرة علاقات تكشف طرق التعامل مع الرجل الخائن
 

متحسسيهوش إنه فى معركة:


فى بداية الأمر، لا تجعلى شريكك يشعر أنه يخوض معركة كبيرة معك، لأن دخول الرجل فى صراع مع المرأة أياً كانت أسبابه، سوف يجعله يشعر أنه فى تحدٍ عليه وأن يربح فيه حتى يخرج منتصراً لنفسه ولكرامته حتى فى عينيك.


 

بينيله إنك شاكة:


اجعلى شريكك يشعر بشكوكك الدائمة فيه، ما سيجعله يعيد النظر فى تصرفاته وخيانته لك، خوفاً من أن يصلك ما يفعله من وراء ظهرك، فشعوره بشكوكك سيدفعه إلى إنقاذ الموقف.

لو بيلعب بديله.. خبيرة علاقات تكشف طرق التعامل مع الرجل الخائن


 

متكشفيلوش كل أوراقك:


لا تمنحى شريكك جميع المعلومات التى تعرفينها عنه وعن خياناته، لأن شعوره بأن كل شىء أصبح أمام عينيك، سيكسر حاجز الخوف بينكما ويحوله إلى شخص “بجح”، خاصة أن هذا النوع من الرجال ليسوا بأقلية، فلهذا السبب لا تكشفى لشريكك جميع أوراقك.


 

لو بيلعب بديله.. خبيرة علاقات تكشف طرق التعامل مع الرجل الخائن
 

لو مفيش فايدة بيعى القضية:


يوجد العديد من الرجال الذين لا يخشوا من معرفة أزواجهم بخيانتهم لهن، هذا النوع الذى يوصف “بالبجح”، لن يتوقف عن خيانتك مهما حاولتى مقاومته، لذا عليكى بيع القضية يا سيدتى وكسب نفسك وكرامتك، بدلاً من خسارة كل شىء، ولكن أجلى هذه الخطوة إلى النهاية.


 

لو بيلعب بديله.. خبيرة علاقات تكشف طرق التعامل مع الرجل الخائن
 



رابط المصدر

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

انقر على نجمة لتقييمه!

كما وجدت هذه الخبر مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

اترك رد

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *