شاهد..نشأت الديهى يكشف أخطر مقوله للإرهابى عبد الله عزام الأب الروحى لـ ” بن لادن”


0
(0)



قال الإعلامى نشأت الديهي، إن الإرهابى عبدالله عزام ،  ولد بفلسطين عام 1941، وانتقل من فلسطين لدمشق لتلقى تعليمه فى جامعة دمشق، ومن ثم انتقل للقاهرة لتلقى درجة الدكتوراه ،  ثم اعتنق فكر سيد قطب التكفيري، مشيرا إلى أنه ينسب إليه أنه قام بتأسيس تنظيم القاعدة بالتعاون مع أسامة بن لادن،  قائلا :”عبدالله عزام يعتبر الأب الروحى لأسامة بن لادن، حيث التقى به بالجامعة السعودية وتبناه فكريا”، لافتاً إلى أنه تم اغتياله عام 1989.



 


وأضاف “الديهي”، خلال تقديمه برنامج “أهل الشر”المذاع عبر فضائية “TEN“، أن أخطر مقولة للإرهابى عبدالله عزام، عندما قال “أن المسلمين يجب أن يكونوا إرهابيين، والمعتدلون ليسوا من المسلمين”، وتابع: “محدش يصدق أن إنسان حصل على دكتوراه فى الفقه والشريعة الإسلامية يقول أن الاسلام دين إرهاب وأن المسلمين يجب أن يكونوا إرهابيين”.


 



وأكد “الديهي”، أن والدة أسامة بن لادن، أكد ت فى أكثر من لقاء تلفزيونى أن عبدالله عزام،  هو من غسل مخ نجلها وحوله لإرهابيا، كاشفاً عن وجه الشبه بين الإرهابى عبدالله عزام، والرئيس التركى رجب طيب أردوغان، وتابع:”فور توجه عبدالله عزام إلى باكستان قام بتدشين مكتب لاستقطاب المجاهدين، كما قام بإصدار مجلة تدعى الجهاد”.



وأشار”الديهي”، إلى أن الإرهابى عبدالله عزام قام باستقطاب عدد من المجاهدين وقام بتعليمهم أسلوب الجهاد، وتابع:”أسلوب عبدالله عزام يمثل فى هذا الزمان الرئيس التركى رجب طيب أردوغان وهو يفتح الاراضى التركية لكى يقوم بتوزيع الجهاديين لتدمير سوريا والعراق،  نفس المبدء والتفكير،  من عبدالله عزام لأردوغان ياقلبى لاتحزن”.



وكشف الإعلامى نشأت الديهي، عن سبب الخلاف الذى نشب بين الإرهابى عبدالله عزام و أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة خلفا لأسامة بن لادن، موضحاً أنه كان يوجد شخص يدعى “عبدالرحمن الكندي”،  كان يقوم بجمع التبرعات لتحرير أفغانستان من قبل الشيوعين فى الاتحاد السوفيتى.



وأشار “الديهي”، إلى  أن “عبدالرحمن الكندي”، كان يجهز للقيام بمشروع علمى من خلال هذه التبرعات، ولكن تم إتهام الإرهابى عبدالله عزام بسرقه هذه التبرعات، لافتاً إلى أن أتباع أيمن الظواهرى هم من أشاعوا أن عبدالله عزام هو من قام بسرقة التبرعات، مشيراً إلى أن كلا منهما كانا يتنازعان على أموال أسامة بن لادن رئيس تنظيم القاعدة حيث كان بالنسبة لهم “دفتر شيكات”، وتابع:” الخلاف بين أيمن الظواهرى و عبدالله عزام كان استخباراتي، حيث تحالف الظواهرى مع لشخص يدعى غلبدين حكمتيار،  وعزام تخالف مع شخص يدعى أحمد شاه مسعود عميل لجهاز استخبارات فرنسى”.



 


إضافة تعليق





رابط المصدر

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

انقر على نجمة لتقييمه!

كما وجدت هذه الخبر مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

اترك رد

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *