تعرف على أصل استخدام مصطلح “الربيع” فى السياسة


0
(0)



يعود استخدام مصطلح الربيع  فى السياسة الى منتصف القرن الـ19، بسبب الثورات الشعبية التى إندلعت فى أوروبا بداية من عام 1848 وهو ماعرف وقتها ب “ربيع الشعوب أو الثورات الأوروبية “، حيث بدأت بالموجة الثورية بالثورة الفرنسية فى فبراير من نفس العام وتأثرت بها أكثر من 50 دولة أوربية فى هذا التوقيت منها ألمانيا، والدنمارك، والسويد ، وسويسرا، وبلجيكا، وإيرلندا وعدت من أكثر الموجات الثورية انتشارا فى تاريخ أوروبا.


واتسمت هذه الثورات بأنها كانت ذات طابع ديمقراطي وسعت لخلق دول وطنية مستقلة. وانتهت إلى مجموعة من الاصلاحات الهامة منها زيادة المشاركة في الحكومة والديمقراطية، وحرية الصحافة، ونهاية الملكية المطلقة فى الدنمارك ،وادخال الديمقراطية البرلمانية فى هولندا .


عاد استخدام نفس المصطلح فى أوروبا خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضى ،حيث عرفت ثورة المجر على السوفيت عام 1956 باسم “ربيع بودباست” ،وأطلق على ثورة تشيكسلوفيكيا ضد السوفيت عام 1968 “ربيع براغ.


وعرفت المنطقة العربية مصطلح “الربيع” عام 2011 إثر سقوط نظام بن على فى تونس ،ومبارك فى مصر ،والقذافى فى ليبيا ، حيث سميت تلك الموجات بالربيع العربى بينما يرى عدد من المحللين انها فشلت فى اهدافها وتسببت فى ظهور موجات ارهابية تعانى منها المنطقة حتى الآن.


 

الموضوعات المتعلقة



رابط المصدر

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

انقر على نجمة لتقييمه!

كما وجدت هذه الخبر مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

اترك رد

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *