الكهرباء أمام “النواب”: ليس لدينا مانع من تقسيط المتأخرات للمحتاجين


0
(0)



قال الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إنه سيتم تقنين توصيل الكهرباء للمنازل التى بنيت قبل يوليو 2018، فى ضوء أخر تصوير جوى وذلك تطبيق لقانون التصالح فى مخالفات البناء


وأضاف وزير الكهرباء، خلال إجتماع لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب اليوم الأحد برئاسة المهندس طلعت السويدى، أنه تم التشاور مع رئيس الوزراء للبحث عن آلية تنفيذ التقنين والتصالح.


وفى سياق متصل، أكد تعقيباً على طلب الإحاطة المقدم من النائب محمد سليم والنائب سحر عتمان عضو اللجنة والتى طالبت بتقسيط مديونيات الكهرباء للمواطنين، أن الوزارة ليس لديها مانع من تقسيط متأخرات الكهرباء والتوصيل للمنازل، قائلاً: “ليس لدينا مانع للتقسيط للمحتاجين وأصحاب الاستهلاك القليل وليس للقادرين”.


وتابع شاكر، أنه لو لم يتم تطبيق الزيادات الأخيرة فى أسعار الكهرباء، لوصل العجز إلى 33 مليار جنيه فيما بلغ العجز الحالى 16 مليار جنيه وتدفع وزارة المالية 16 مليار مديونية لوزارة البترول، مرجعاً العجز لعدم تحصيل الفواتير والمتأخرات فى السداد، قائلاً: لو استمر التحصيل على نفس المنوال يمكن أن يصل العجز إلى 54 مليار جنيه.


وأشار الوزير إلى أن الوزارة تقوم بتركيب 250 ألف عداد ذكى وتم تركيب 32 ألف منها بالفعل لقياس الكهرباء فى كل منطقة وقياس الفاقد ومعرفة اذا كان هناك سرقات.


وفى سياق وناقشت لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، خلال اجتماعها اليوم طلب الإحاطة المقدم من النائب محمد عطا سليم، بشأن قطع الكهرباء عن بعض المنازل بشارع 16 بعزبة البرنس البحرى بجوار قسم المنتزه ثالث – محافظة الإسكندرية إضافة إلى عدم تركيب المحول الخاص بقرية حوض 12 بقسم المنتزه ثالث على الرغم من قيام شركة الكهرباء بالمعاينة، علاوة على عدم تمتع بعض الأهالى بقرية حوض 10 بقسم المنتزه ثالث بمرفق الكهرباء على الرغم من تقديمهم للعديد من الطلبات، وأخيرًا عدم الانتهاء من عمل الغرفة الجديدة الخاصة بتركيب المحول الجديد بقرية البرنس القبلى بقسم المنتزه ثالث.


وطالب سليم فى كلمته بتوصيل الكهرباء للمبانى التى يطبق عليها قانون المخالفات كما طالب بتقسيط تكلفة توصيل الكهرباء للتخفيف على المواطنين.


 

الموضوعات المتعلقة



رابط المصدر

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

انقر على نجمة لتقييمه!

كما وجدت هذه الخبر مفيدة ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

اترك رد

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *